ذكاء ولا موضة .. السر وراء أزياء ويجز الغريبة

0
814
blank

في السابق، كانت خيارات محدودة في الملابس تحكم نجوم الغناء، في كل ظهور جديد سواء حفل غنائي أو مهرجان أو حفل زفاف أو مناسبة اجتماعية يرتدي الرجل بذلة أنيقة، وتتجمل المرأة بفستان أحدث صيحة، أما إطلالات الصيف فالتيشرت والشورت من الخيارات المريحة للجميع، لكن الوضع تغير تمامًا الآن، لم يعد النجوم يحبذون المألوف، وبدأوا يعتمدون أزياء مختلفة بعضها صارخ وغريب لكنها تحقق الغرض المنشود وهو لفت الانتباه. 

إثارة الجدل تدفع الناس للحديث، تداول الميمز والكوميكس، السخرية والنقد معًا، بعض النجوم تمكنوا من فهم طبيعة عمل مواقع التواصل الاجتماعي واستطاعوا تحقيق أقصى ربح منها، كان آخرهم الرابر الشاب ويجز، صغر سن ويجز وقربه من الشريحة العمرية التي تتصدر السوشيال ميديا تجعله يعي جيدًا كيف يكسبهم لصالحه. 

آخر ظهور لويجز بحفله الغنائي الأول في المملكة العربية السعودية، والذي أُقيم على مسرح أبو بكر سالم في بوليفارد الرياض، أثار جدل واسع بسبب إطلالته الغريبة، والذي اعتمد فيها على مجموعة فالنتينو لربيع ٢٠٢٢، ارتدى ويجز جاكيت أخضر أوفر سايز مع قميص بيج وكانت المفاجأة الكبري في اعتماده شورت أرجواني. 

الإطلالة الغريبة يبدو مُخططًا لها جيدًا، خصوصًا مع سعرها المرتفع والأثر الذي أحدثته، لكنها ليست المرة الأولى لويجز الذي وضع قدمه في الراب سين منذ بلغ التاسعة عشر عامًا، في كل إطلالة له يعتمد أزياء مختلفة عما يألفه المصريون، في مهرجان الجونة السينمائي مثلًا ظهر على السجادة الحمراء ببذلة سوداء أوفر سايز غريبة الشكل بأكمام مفتوحة وياقة كبيرة الحجم. 

كما ظهر في إحدى جلسات التصوير التي خضع لها العام الماضي بتيشرت أبيض مثقوب، وفي كليب “كيفي كده” مع ديسكو مصر، ارتدى تشكيلة ملابس منوعة غريبة غلب عليها اللون الأخضر. 

ويجز صاحب ال٢٤ عامًا، من جيل Z الذي يعد السوشيال ميديا جزء هام في حياته اليومية، كما أنها أحد أسباب نجاحه واستمرار شهرته، لذلك فهو حريص على اعتماد كل ما هو غريب حتى يظل حديث الجميع عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، لم يتوقف توجهه هذا عند الملابس فقط، فقد أطلق شاربه أيضًا وهو ما نجح في لفت الأنظار إليه ودفع جمهوره للحديث عن الإطلالة الغريبة لفترة طويلة.

 

ذكاء ويجز جعله يستفيد من مواطن قوته ومنها أسلوب الملابس الذي يتحدث عنه الجميع، وهو ما دفعه في نهاية ٢٠٢٠، لإطلاق خط أزياء للرجال بالتعاون مع إحدى دور الأزياء لتقديم ملابس مستوحاة من إطلالاته، وهي عبارة تيشرتات وجواكت تبدأ أسعارها من ٦٠٠ جنيه وتصل حتى ٢٦٠٠ جنيه، والتي تحولت لترند ومادة للسخرية لفترة لا بأس بها بعد ساعات من إعلان إطلاقها، وهو ما ساعد في رواج مبيعات هذه الأزياء. 

طبيعة العصر الحالي تفرض نفسها على الجميع، السوشيال ميديا تتلاعب بأسهم النجوم، الرابح الأكبر هو من يكسبها، من يظل محور الحديث أغلب الوقت، أما من يختفي أو يقع تحت مقصلتها تُكتب نهايته سريعًا، وهو ما يدفع ويجز وغيره من النجوم لفعل أقصى ما لديهم مهما تطلب الأمر ليكونوا على قمة الفريق الناجح.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here