لوكلوك.. شاهين

0
540
blank

بعد تقديم تتر مسلسل “مين قال” في رمضان، والأغنية الدعائية “أنا تمام” لفيلم “فارس” في العيد، يعود شاهين لطرح أحدث أغانيه المنفردة “لوكلوك” بالتعاون مع البرديوسر فرا، والتي يحاول من خلالها شرح رؤيته الجديدة للعالم من حوله وكيف تغيرت على مر السنين.

تبدأ “لوكلوك” وتنتهي بعزف ترومبت مميز، بعدها يغني شاهين على خلفية موسيقى هادئة، يصف حالته الآن بعد سنوات من الشقاء، لم يعد يهتم بحديث الناس، يثق في قدرة ربه على إرسال رزقه، يمكنه النوم والراحة بعدما وصل لما سعى إليه، “بنتع من قلبي وجايبها من تحت ومش سامع اللوك لوك لوك الدنيا تضيق وعلى آخر وقت فجأة ربك يبعت رزقك بالكوم دوقنا طعم النوم، الأكل عدي البلعوم العيشة ارتاحت فمش هنتنافس يلا روح العبلك كارديو“.

تزداد سرعة الإيقاع، ومعها ينتقل شاهين للمراحل الأولى في حياته قبل الشهرة، يصف فقره ووحدته، “ أنا مش بطير وجناحي مكسور ومنتوف منه الريش قلبي مفلوق ومليان تعاوير خلاص مبقاش يستقبل معازيم” و”عيشت ع الأندومي أبلع الاكتئاب“، يوضح ضعف رؤيته وقلة خبرته “كان عندي النظر ضعيف كنت أشوف كل الناس بني آدمين“.

البوستر الرسمي للأغنية يضم دولارات وعملات ذهبية وصورة لشاهين الذي لا يكترث لـ “اللوك لوك”، وهو ما يعبر عن مضمون الأغنية، التي يشرح فيها شاهين كيف تغيرت حياته فجأة بعد نجاحه في الراب، “وتلف الدنيا فجأة اغتني م الراب“، لم تخدعه الشهرة والنجاح، يحقق أحلام والدته ويحتفظ بأصدقائه الحقيقيين “بجيب لأمي كل اللي هي عايزاه بس متغيرناش على خلق الله صحابي لسه هما شلة زمان“.

ذكاء شاهين يكمن في صدقه وصراحته، “ مفيش زواق في الكلام مبجاملش“، لا يخدع جمهوره، ينقل أحاسيسه كما هي لا يخشى الأحكام المسبقة، “أبقى كداب لو قولت كرهت الظروف حبيتها بس وهي فيها فلوس خدت في وشي بس ربك ستر مفيش أي بروز كات كلها كنوز لكن مفيش حاجة بتدوم“. 

شاهين فتح عينيه أخيرًا، فهم العالم ولم يعد ينخدع في من حوله “وعرفت أن كل الناس عندها مخ لكن مش كل الناس عندها عقول”، و”وبعد ما كبرت لقيت مفيش عداوة بتستمر والمحبة ممكن تقلب بغل بس المصلحة دايما هو ده السر”.

وفي نهاية التراك لا ينسى شاهين توجيه رسالة للمشككين في نجاحه “باي باي للي حاول يحبطني طز في كل الناس التوكسيك اللي جت عليا وفي الآخر سابتني متجيش تباركلي ربك هو اللي مباركلي”.

أغنية ” لوكلوك” تبرز نضج شاهين ومشروعه الفني، قدرته على التعبير عن نفسه ومشواره بصدق كبير، لا يشغله عدد التراكات والتواجد في الراب سين بقدر تقديم أعمال ذاتية يرضى عنها.