مهرجان وصلة في السعودية.. إعلانات ضخمة ونهاية غير متوقعة 

0
735
blank

تشهد المملكة العربية السعودية في الفترة الأخيرة نقلة نوعية في المجالات الفنية بدعم من الهيئة العامة للترفيه برئاسة تركي آل شيخ، بدأت هذه النقلة بحفلات موسيقية لكبار نجوم الغناء في العالم العربي، إلى جانب مهرجانات فنية متنوعة تغطي مجالات عدة من الفنون منها الموسيقى والسينما، كان آخرها الإعلان عن مهرجان “وصلة” للموسيقى العربية البديلة الذي كان من المقرر إقامة دورته الأولى في السعودية على مدار يومي ٤ و٥ مارس في الرياض، لكنه وعلى غير المتوقع أُجل لأسباب خارجة عن إدارة المهرجان.

كان من المفترض أن يشهد المهرجان نجاحًا كبيرًا بفضل الإعلان عن مشاركة متنوعة من المواهب الغنائية في العالم العربي والتي أثرت أعمالهم على شكل الموسيقى البديلة في الشرق الأوسط، على رأسهم المطرب المصري حمزة نمرة الذي قدم موسيقى البوب في قالب جديد متأثر بالفلكلور، وفرقة كايروكي.

كما أن صناع المهرجان كانوا حريصين على دعم وتشجيع المواهب السعودية، إذ أُعلن عن مشاركة قرابة ٢٠ موهبة سعودية تنوعت ما بين فرق وعروض فردية، إلى جانب مشاركات لنجوم كبار من الأردن والجزائر والسودان والبحرين، كان أبرزهم عزيز مرقة صاحب لون موسيقي جديد خاص به هو “الراز” والذي يجمع بين الجاز والروك، والأم الروحية للموسيقى البديلة والمستقلة سعاد ماسي.

حاول صناع المهرجان إقامة المهرجان لكن الظروف الجوية المتغيرة كانت لهم بالمرصاد، قرر المنظمون تأجيل اليوم الأول لحين استقرار الأوضاع في اليوم الثاني وهو ما لم يتحقق، ليعلن المنظمون أسفهم بسبب الإلغاء التام لظروف خارجة عن إرادتهم، مع دعوة الجمهور لاسترداد قيمة التذاكر.

وبسؤال المنظمين عما إذا كان القرار نهائي بلا رجعة هذا العام، جاء الرد غير مؤكد، حتى الآن لا يزال القائمون على المهرجان حريصين على إقامة هذه الدورة في فترة لاحقة من العام لكنهم لا يعرفون بعد إمكانية تحقيق ذلك على أرض الواقع.

مهرجان وصلة حقق نجاحًا كبيرًا في دبي على مدار ٣ سنوات متواصلة، إذ انطلق في عام ٢٠١٧، بمشاركة فرق عربية مميزة أبرزها “مشروع ليلى” و”جدل”، وفي السنتين التاليتين ٢٠١٨ و٢٠١٩، شهد مشاركات متميزة من فرق مختلفة ومطربين صاعدين في مصر والعالم العربي على رأسهم فرقة “كايروكي”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here