“يا فاتني”.. وجبة دسمة لعشاق حماقي 

0
455
blank

غياب طويل يتبعه ألبوم غنائي عامر بأغاني مختلفة تلبي احتياجات جميع عشاقه ومحبيه، هكذا اعتاد جمهور محمد حماقي على الانتظار لفترات طويلة بين ألبوماته الغنائية لكن ثقتهم في نجمهم لا تخيب مع طرح الألبوم في كل مرة. 

ألبوم “يا فاتني” هو التاسع في مسيرة حماقي التي تجاوزت العقدين، أطرب فيهما جمهوره خصوصًا من فئة الشباب بأغاني تلبي احتياجاتهم العاطفية وتتحدث عن البدايات الجميلة للعلاقات ولا تنسى البكاء على النهايات غير المتوقعة. 

تعاون “حماقي” في الألبوم مع عدد كبير من الشعراء والملحنين كان أبرزهم عزيز الشافعي وأمير طعيمة وعمرو مصطفى، وحافظ خلاله على الحالة الخاصة التي تميز طبيعة أغنياته. 

ضم الألبوم المتوفر على موقع الفيديوهات العالمي “يوتيوب” ١٧ أغنية، هي “يا فاتني، وعايزك تسمعني، ظلموني، ولا ليلة من لياليك، ردوده غريبة، يا نسيم، ماتعودناش، بنفارق، مش قادر أنسى، نادانا، ودينا بعيد، لا ملامة، لو هتسيب، تك، طالع موضة، عرض مستمر، زيها مين”. 

افتتحت أغنية “زيها مين” الألبوم في مطلع أغسطس الماضي، وهي من كلمات وألحان عزيز الشافعي، ويغلب عليها أجواء راقصة مبهجة يتغزل فيها في حبيبته. 

“مبتدلعشي ما هي دلوعة لوحدها

الرقة يا ناس رباني رباني ياناس بعدها”. 

الأغنية هي الأنجح في الألبوم من حيث عدد المشاهدات والتي تجاوزت ٥٠ مليون مشاهدة، كما أن طابع الفيديو الذي ضم صورة ثابتة لحماقي باللونين الأبيض والأسود مع كلمات الأغنية اختلف عن باقي الأغنيات التي احتوت فيديوهاتها على صور متحركة مناسبة لطبيعة كلمات الأغنية، لتجدها حزينة في أغنيات الفراق والبعد، وأخرى مبهجة وراقصة تناسب أجواء الأغنيات الحماسية. 

الطابع الغالب على أغنيات الألبوم هو الحزن والبكاء على النهايات غير السعيدة للعلاقات الرومانسية دون أسباب وصعوبة الاشتياق من بعد الفراق. 

١٠ أغنيات كاملة لعبت على وتر حساس ممثلًا في ضعف النفس البشرية التي تطوق للانتماء وتجد صعوبة في تجاوز العلاقات المنتهية دون رغبة منها. 

في أغنية “عرض مستمر” كلمات وألحان عزيز الشافعي.

“الحنين يهد الجبال 

والوجع فوق الاحتمال”. 

وفي أغنية “يا فاتني” التي حملت اسم الألبوم، من كلمات أمير طعيمة وألحان محمد الناي. 

“هواك غلبني ليالي سايبني

ما بين دموعي واشتياقي 

وبتلاحقني ويا تلحقني

يا تقضي علي اللي مني باقي”. 

وأيضًا أغنية “ردوده غريبة” كلمات تامر حسين وألحان عزيز الشافعي. 

“ساعات الحب يعمينا ويخدعنا 

ويا ما حاجات مبنطولهاش”. 

حاول “حماقي” في ألبومه أن يوازن بين أغنيات حزينة وأخرى مبهجة، ورغم أن كفة النكد رجحت لكن ذلك لم يمنعه من اختيار أغنيات رومانسية راقصة يتغزل فيها بحبيته. 

في أغنية “يا نسيم”  كلمات وألحان عزيز الشافعي. 

“ده جميل وشوفوا عينيه .. وقليل كلامي عليه 

مصروفله دلع ورواق يا جدع وطبيعي قصاده هستسلم”. 

 

أغنية “طالع موضة” كلمات تامر حسين وألحان تامر علي. 

“ده جمالها طالع موضة

براءتها مش موجودة 

وفي الرقة مش هتلاقي اتنين”. 

وفي الأغنيات الثلاث المتبقية، تغنى “حماقي” ببدايات الحب، الشرارة الأولى للعلاقات الرومانسية، الرغبة في لقاء الحبيب وعدم فراقه بعد لقاء غير متوقع. 

في أغنية “نادانا” كلمات تامر حسين وألحان محمد رحيم.

“قول دلوقتي معاد خليني 

أحلم باللحظة اللي تجيني

ده أملي إني أغمض عين 

وأفتحها ألاقيك تناديني”. 

في النهاية، يمكننا القول أن “حماقي” قدم في ألبومه الأخير وجبة دسمة لعشاقه، سواء كانوا من محبي أجواء النكد والحزن أم كانوا من عشاق الحفلات والرقص والأغاني المبهجة. 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here